loader

شركة الهناء للمقاولات الزراعية : هي واحدة من اكبر الشركات المصرية العاملة في مختلف مجالات الزراعة … بدأ مؤسسها نشاطه بتربية وإنتاج طيور الزينة في حجرة صغيرة في منزل والده من نهاية المرحلة التعليمية الإعدادية ومروراً بالثانوية العامة التي عمل خلالها كعامل في مشتل لنباتات الزينة تعلم فيه كل مايتعلق بنباتات الزينة الى جانب تربيته لطيور الزينة … ثم إنتقل الى الجامعة ليدخل كلية الزراعة بعدما توسع إنتاجه من طيور الزينة وبدأ نشاط ضئيل من إنتاج نباتات الزينة من المنزل أيضاً … وبمجرد دخوله كلية الزراعة فتح له القدر باباً لمجال إستصلاح الأراضي وعرضت عليه قطعة غير مستصلحة لإستصلاحها ورغم أنه لم يكن قد بدء دراسة عامه الأول في كلية الزراعة بعد إلا أنه وجد الدعم الكامل من صاحب هذه الأرض لينجز مهمته … وبالفعل تفرغ لهذه الأرض تماماً الى جانب طيور الزينة … ونجح فعلاً في إتمامها بكفاءة لم يتوقعها هو نفسه … ولم يجتاز الفرقة الأولى من كلية الزراعة وأعادها في العام التالي … وقبل أن ينهي الفرقة الأولى من كلية الزراعة للعام الثاني إنهالة عليه طلبات إستصلاح الأراضي كنتيجه لم حققه في الأرض السابقة … وقبل معظم العروض المقدمه له ولكنه كان ملزماً بإجتياز الفرقة الأولى من كلية الزراعة هذا العام وإلا ستكون هذه إعادته الثانية للعام والتي قد تضيع منه هذه الكليه التي كان يحبها ويحب أن يدرس كل علومها ويحصل على مؤهلها … ولهذا بدء في تأسيس شركته وهو في عامه الثاني للفرقة الأولي من كلية الزراعة عام 1997 م كشركة إستصلاح أراضي فقط ليتمكن من الإستعانه بطاقم عمل من المهندسين والعمال الثابتين ليتمكن من إنجاز هذه الأعمال بمعاونتهم وفي نفس الوقت ينجز دراسته … وبالفعل إنتقل للفرقة الثانية وأنجز كذلك معظم الأعمال الموكلة لشركته وتوسع العمل أكثر وأكثر … لكنه على الرغم من أنه قد دخل كلية الزراعة ليدرس علم الوراثة بالتفصيل لأنه كان ينتج من طيور الزينة ألواناً مميزه لم يكن ينتجها غيره ورغم كفائته في إنتاج هذه الألوان بكثافة وثبات إلا أنه لم يكن يفهم الأساس العلمي الذي يحكم هذا الأمر لذلك كان يرغب في فهم تفاصيل علم الوراثة وهذا العلم لم يكن يدرس إلا في كليات الزراعة … إلا أنه بعد دخول الكلية والإطلاع على علومها وجد أن هذا التخصص وعلومه لا يشبعوا رغبته في المعرفة فتراجع عن الفكرة وخصوصاً أن هذا القسم لم يكن مفتوحاً في جامعته فلو قرر دخوله سيضطر للإنتقال لجامعة أخرى ولكنه لم يجد ان هذا القسم يستحق الإنتقال مقارنةً بأقسام أخرى يراها أفضل وأكثر في جرعتها المعرفية ومتاحة في نفس الجامعة … فبدأ يمارس أنشطة جديدة ليفاضل بين الأقسام من خلال الممارسة العملية ولم يجتاز أيضاً الفرقة الثانية من أول عام وفي الإعادة كان نشاط الإنتاج الحيواني قد وصل لحجم يحتاج إلي طاقم عمل فقام بتغيير نشاط الشركة لتصبح جاهزة لكل الأنشطة والمجالات الزراعية وجعله مقاولات زراعية … وبدأ في إضافة كل الأنشطه الزراعية تباعاً وبعض المجالات بدأها بطاقم عمل مباشرةً ولم يبدأها بنفسه أولاً وأنهى دراسته وتجنيده … ثم قام بتسجيل العلامات التجارية وتوثيق جميع أنشطة الشركة … لتصبح شركة الهناء للمقاولات الزراعية كواحدة من أكبر الشركات العاملة في مجال الزراعة … نظرا لتعدد مجالات انشطتها … وإتساع مجال إنتشارها في جميع أنحاء الجمهورية … وإعتمادها على نخبة من صفوة المهندسين الزراعيين ذوي الخبرة فى جميع المجالات الزراعية من إستصلاح الأراضي وزراعتها بالمحاصيل الحقلية والبستانية وغيرها وتصميم وتنسيق الحدائق والإنتاج الحيواني والثروة السمكية وكذلك الدواجن والألبان ومنتجاتها والصناعات الغذائية والمناحل ومنتجاتها وعش الغراب وديدان الحرير ومكافحة الأمراض والآفات وكذلك تربية الحيوانات الاليفة وطيور الزينة واسماك الزينة ونباتات الزينة وعمل دراسات الجدوي الإقتصادية لمختلف الأنشطة الزراعية وخدمات التسويق المحلي والتصدير … شركة الهناء هي الشركة الوحيدة في مصر التى تغطي هذا الكم من الأنشطة وبمستوى متميز في الأداء … تآسست الشركة عام 1997 م كشركة إستصلاح أراضي فقط في محافظة الإسماعيلية ثم توسع نشاطها تدريجياً حتى شمل جميع الأنشطة والمجالات الزراعية ومن ثم تم تسجيل العلامات التجارية ونقل المقر الرئيسي للشركة من الإسماعيلية لمحافظة بورسعيد مع الإستمرار في التوسع والنمو في جميع المجالات الزراعية مع السعي الدائم لتغطية كافة محافظات الجمهورية بكافة خدمات الشركة … والله الموفق والمستعان .